sound by Jbgmusic

صفحة البداية صور فتوغرافية

صور فتوغرافية

سوريا : لن نستخدم الكيماوي

 

 

موطني نيوز- أعلن وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، الأربعاء، في جامعة بالعاصمة الروسية موسكو، أن دمشق لن تستخدم الأسلحة الكيماوية ضد مواطنيها أو حتى في حالة نشوب حرب مع إسرائيل.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن وزير الإعلام السوري قوله إن سوريا لو كانت تمتلك أسلحة كيماوية، فإن القيادة لن تستخدمها، سواء ضد السوريين أو ضد الإسرائيليين، لأسباب أخلاقية في المقام الأول، ثم لأسباب قانونية وسياسية، على حد تعبيره.
وفي سياق متصل، أثارت تصريحات مسؤولين كبار في جهاز الأمن الإسرائيلي، الثلاثاء، عن تورط نظام بشار الأسد في سوريا في استخدام السلاح الكيماوي، حرجاً في البيت الأبيض، نقلاً عن موقع "إسرائيل اليوم".
وقال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الأسبق، عاموس يدلين، في مقابلة مع قناة تلفزيونية:
"بتقديرنا، يستخدم النظام في سوريا سلاحاً كيماوياً، وأغلب الظن غاز سارين، في سوريا توجد ترسانة هائلة من السلاح الكيماوي".
وأكد أن "مجرد استخدام السلاح الكيماوي دون رد مناسب من جانب العالم يمكن أن يؤشر إلى أنه شرعي".
كما أشار يدلين الى أنه "يجب أن نكون جد قلقين من إمكانية أن يصل سلاح كيماوي الى جهات أقل مسؤولية لا تدير حسابات الربح والخسارة".
وأدى التقدير الاستخباري الإسرائيلي الى حرج في أوساط الادارة الامريكية. وادعى وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، في مؤتمر لحلف شمال الأطلسي (ناتو) عقد في بروكسل بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لم يؤكد التقدير حول استخدام السلاح الكيماوي في سوريا.
وفي وقت لاحق من الثلاثاء، قال الناطق بلسان البيت الابيض، جي كارني، إن الادارة تعتمد حاليا فقط على تقديراتها هي. وقال: "نحن نشارك بوسائل أخرى في الرقابة على نقل السلاح الكيماوي في سوريا".
وأضاف "ولكن لا يمكنني أن أدخل في تفاصيل أخرى. نحن نبحث عن دليل قاطع، إذا كان مثل هذا الدليل قائما. أنا لا أدخل في التخمينات".
"إيران تقترب من إنتاج قنبلة نووية"
وحول الملف النووي الإسرائيلي، وقال رئيس دائرة البحوث في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية، العميد ايتي بارون، في المؤتمر السنوي لمعهد بحوث الأمن القومي، الثلاثاء، إن ايران اجتازت الخط الأحمر الجديد الذي وضعته اسرائيل". وأوضح أنه "في الصيف ستصل إيران، خلال فترة تتراوح من شهر إلى شهرين، إلى قرار حول إنتاج القنبلة النووية، وهو مدى قصير يجعل من الصعب جدا وقف طهران".
وذكر بارون أن موعد انتخابات الرئاسة في إيران، التي ستجرى في 14 يوليو/تموز، هو النقطة الزمنية الحرجة التي سيتعين على الإيرانيين عندها أن يتخذوا قرارهم.
وأضاف أن الإيرانيين سبق أن خصبوا الى مستوى 3.5 في المائة كمية يورانيوم تكفي لإنتاج 6 قنابل، كما خصبوا يورانيوم إلى مستوى 20 في المائة يكفي لإنتاج قنبلة واحدة تقريبا.
وقال "هم حذرون من اجتياز الخط الأحمر الذي وضعه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في خطابه في الامم المتحدة، ولكن ليس لهم أي مشكلة في أن يعيدوا ما أفرزوه ظاهرا إلى الوقود النووي، وفي غضون أسبوع، يمكن لهذا ان ينتقل ليصبح مادة نووية من أجل القنبلة.
كما أشار بارون الى أنه "دون تغيير كاسح في منظومة الضغط على طهران، ستواصل كسب الوقت، وتوسيع البرنامج النووي"، وشدد على أن اسرائيل يمكنها ان تهاجم وحدها ايران، بل وأن تتصدى لآثار هذه الخطوة العسكرية.
وإلى ذلك، نشرت صحيفة "لا فيغارو" الفرنسية، الثلاثاء، سعي إسرائيل إلى فرض عقوبات جديدة على إيران قبل الانتخابات للرئاسة استنادا الى مصدر إسرائيلي رسمي.
وكانت العقوبات النفطية التي فرضها الاتحاد الأوروبي على إيران قد تسببت بخسارة إيران 40 إلى 50 مليار دولار، كما ساهمت في تخفيض قيمة العملة المحلية بـ 80 في المائة. ومع ذلك، فإن البرنامج النووي لم يتوقف.
وقدرت الصحيفة الفرنسية أن الموعد الذي لا يكون فيه لإسرائيل خيارا آخر غير الخيار العسكري، يقترب للغاية . 

المصدر:العربية نت.

السعودية ترفض السماح بإقامة دور عبادة للديانات الأخرى

 

 

 

قال وزير العدل السعودي محمد العيسى خلال لقائه برلمانيين اوروبيين في بروكسل الثلاثاء إن بلاده التي تتبع المنهج الوهابي السلفي لن تسمح باقامة دور عبادة لغير المسلمين على اراضيها.

 

ونقلت وسائل الاعلام المحلية عن الوزير السعودي قوله ان “محضن مقدسات المسلمين لا يسمح باقامة دور عبادة اخرى كغيره من رموز العبادة”.

وجاءت تصريحات العيسى ردا على استفسارات البرلمانيين الاوروبيين حول السماح باقامة دور عبادة للديان الاخرى. وكان يتحدث أمام اعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الاوروبي حيث استعرض اسس المبادئ القضائية في المملكة.

وتتعرض السعودية غالبا لانتقادات منظمات الدفاع عن حقوق الانسان بسبب منعها غير المسلمين من حرية ممارسة العبادة مستندة الى تقليد اسلامي يقضي بمنع وجود ديانتين في جزيرة العرب.

وتسمح الدول الخليجية الاخرى لوافدين من ديانات غير الاسلام، لاسيما للمسيحيين، بممارسة شعائرهم داخل دور العبادة الخاصة بهم.

ويعيش في دول مجلس التعاون الخليجي ملايين الوافدين من غير المسلمين.

المصدر:القدس العربي.

الشيخ اللبناني أحمد الأسير: 300 سجلوا أسماءهم في كتائب المقاومة السورية

 

 

ذكرت تقارير لبنانية محلية الأربعاء أن عدد من سجلوا أسماءهم بعد دعوة رجل الدين اللبناني السني أحمد الأسير مساء الاثنين للجهاد ضد النظام السوري، تجاوز الـ300.

وقال الأسير لصحيفة (النهار) اللبنانية: “حذرنا منذ بداية الثورة مرارا من خطورة التدخل الميداني في سورية، الآن بدت واضحة للجميع خطورة هذا الأمر، لكن يا للأسف الدولة لم تبال ولم تتحمل مسؤولياتها، وهي عاجزة حتى عن مجرد القول إن التدخل العسكري لحزب الله في سورية سيشكل خطراً على السلم الأهلي في البلد”.

وأضاف: “لذا أفتينا بوجوب الجهاد ضد النظام المجرم في سورية، وأعلنا عن تأسيس كتائب المقاومة المسلحة. لم نعد نستطيع أن نصم الآذان ونبقى مكشوفين أمنيا أمام العدو الإسرائيلي، وامام سلاح حزب الله الذي يقتلنا في لبنان وفي سورية”.

وأردف: “لن نبقى بعد اليوم مكتوفي الأيدي، وهذا القرار كان له صدى جيد عند أنصاري كافة، ولاسيما منهم الذين كانوا سجلوا أسماءهم للتطوع في كتائب المقاومة وعددهم أكثر من 300 شخص”.

وأشار الشيخ إلى أن “إنشاء كتائب المقاومة، يتطلب وضع استراتيجية بدأنا بالعمل عليها وتتضمن تسجيل أسماء المتطوعين وإقامة دورات تدريب وتسليح”.

المصدر: القدس العربي.

اشتباكات كركوك: مقتل 26 شخصا وإصابة العشرات بعد دهم قوات الأمن مخيما لمعتصمين في الحويجة

 

 

 

 

قتل ما لا يقل عن 26 شخصا في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين من العرب السنّة شمالي العراق، بحسب تصريحات مسؤولين.

 

ونشبت الاشتباكات عندما دهمت قوات الأمن مخيم احتجاج مناهضا للحكومة في بلدة الحويجة قرب كركوك.

 

ومنذ نهاية العام الماضي، تتواصل مظاهرات للعرب السنّة أسبوعيا بمناطق شتى بالبلاد يحتجون فيها على حكومة بغداد المركزية التي يقودها الشيعة.

 

ويتهم المحتجون من العرب السنّة رئيس الوزراء نوري المالكي بالتمييز ضدهم وتهميش زعمائهم السياسيين. وتنفي الحكومة الاتهام قائلة إن مسلحين اخترقوا صفوف المحتجين.

وهذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها الجيش العراقي القوة ضد حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة والمستمرة منذ أشهر.

وتفرض قوات الأمن حصارا في بلدة الحويجة منذ مقتل ضابط في اشتباكات مع محتجين هناك يوم الجمعة. ويقول مراسل بي بي سي عربي، رافد جبوري، إن سلطات الأمن طالبت بتسليم المشتبه بهم، لكن السكان لم ينصاعوا لها.

وانهارت آخر محاولة للتفاوض في وقت متأخر الاثنين، قبل أن تتحرك القوات فجرا، بحسب مراسلنا.

وقالت الحكومة العراقية إن قواتها تعرضت لهجوم وبالتالي اضطرت للرد.

لكن المحتجين قالوا إنهم كانوا في اعتصام سلمي، حينما فتح الجنود النار، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وقال مسؤولون عراقيون إن القتلى من الجانبين.

وذكرت وسائل إعلام الاتحاد الوطني الكردستاني إن أكثر من 50 متظاهرا قتلوا، وأصيب 200 آخرون بجروح.

ووردت تقارير عن شن هجمات على مواقع ونقاط تفتيش تابعة للجيش بالمنطقة في ما بدا أنه رد على فض الاعتصام.

لجنة تقصي حقائق

وقررت الحكومة العراقية تشكيل لجنة تقصي حقائق للتحقيق في أحداث الحويجة. وسيرأس اللجنة نائب رئيس الوزراء ( وهو من العرب السنة) صالح المطلك.

وحمّل مجلس محافظة كركوك في بيان "جميع الأطراف الذين شاركوا، سواء في المفاوضات أم في تنفيذ اقتحام ساحة الاعتصام مسؤولية ما حدث".

ودعا البيان "المنظمات الإنسانية، سواء الدولية أم الحكومية إلى التدخل العاجل لمساعدة الجرحى ونقل جثث الشهداء".

ووقعت الاشتباكات بعد ساعات من دعوة مبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتن كوبلر إلى التهدئة في الحويجة.

وقال كوبلر في بيان "إنني أحث قوات الأمن العراقية على ضبط النفس لأقصى درجة، في حفاظها على القانون والنظام، وأدعو المتظاهرين إلى الحفاظ على الطابع السلمي للمظاهرات".

وتأتي الاضطرابات بالحويجة في وقت ينتظر العراقيون نتائج الانتخابات المحلية التي جرت مؤخرا، وهي أول اقتراع تشهده البلاد منذ انسحاب القوات الأمريكية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقد انتشر العنف في الفترة السابقة على إجراء الانتخابات التي تمت في 20 أبريل/ نيسان الحالي، إذ قتل العشرات في تفجيرات وعمليات انتحارية استهدف غالبيتها مناطق شيعية.

كما قتل أربعة عشر مرشحا في التفجيرات، معظمهم من السنة، المنخرطين في العملية السياسية الجارية في البلاد.

وقد اضطرت السلطات إلى إرجاء الاقتراع في محافظتين يهيمن على سكانهما السنة، هما الأنبار (مركزها الرمادي) وصلاح الدين (مركزها تكريت) بسبب الوضع الأمني فيهما، كما لم تجر الانتخابات في محافظة التأميم (مركزها كركوك) ذات التنوع الإثني الذي يضم العرب والأكراد والتركمان، والتي تتبع لها بلدة الحويجة.

الاحتلال يقتلع اشجار زيتون في يطا وحلحول ويهدم بركسات في حزما والاغوار الشمالية

 

 

رام الله23 نيسان موطني نيوز - اقتلعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الثلاثاء، أكثر من1300 شجرة زيتون،في منطقة سوسيا شرق مدينة يطا بمحافظة الخليل،ودمرت أراض زراعية.


وأفاد رئيس المجلس القروي في سوسيا جهاد النواجعة،بأن قوات الاحتلال شرعت بتدمير الاراضي الزراعية واقتلاع مئات أشجار الزيتون تراوحت اعمارها من بين سنتين وثلاث سنوات، تعود ملكيتها لعائلة الجبور،وأن عمليات الاقتلاع والتدمير جرت دون سابق إنذار،بهدف ترحيل السكان عن اراضيهم".

وفي بلدة حلحول شمال الخليل أقدمت مجموعة من مستوطني مستوطنة "كرمي تسور" على اقتلاع30 شجرة زيتون حديثه الزراعة شرق البلدة.

وأفاد مدير زراعة حلحول سعيد مضيه،بأنه وخلال تفقد أشجار الزيتون التي زرعت في المنطقة قبل شهرين، تفجأ باتلافها على يد المستوطنين المتطرفين.

وفي الاغوار الشمالية هدمت جرافات الاحتلال اليوم15 منشأة للسكن وتربية المواشي في منطقة المالح والمضارب البدوية في الاغوار بحجة عدم الترخيص،وقال محافظ طوباس مروان طوباسي في بيان صحفي اليوم ان سلطات الاحتلال هدمت80 منشأة في منطقة الاغوار الشمالية منذ مطلع العام الحالي.

وفي بلدة حزما شمال شرق مدينة القدس المحتلة هدمت قوات الاحتلال بركسات تضم محال تجارية تعود للمواطن نايف وحيد الأشهب، في بلدة حزما شمال شرق القدس بداعي البناء بطريقة مخالفة دون سابق إنذار للمواطن بإخلاء البركسات مما تحتويه من بضائع.

واكدت مصادر محلية ان جنود الاحتلال وجرافاته شرعوا بالهدم دون سابق انذار ولم يسمحوا بإخلاء البضاعة من داخل المحال والتي تقدر بعشرات آلاف الشواكل"،مشيرة الى أن سلطات الاحتلال تمنع البناء في المنطقة القريبة من الشارع الرئيسي الذي يمر بالقرب من بلدة حزما ويتجه نحو مدينة القدس.

--(بترا) 

 
 
وحدة الشعب العربي ثقافياً وإقتصادياً وإجتماعياً وإعلامياً
 

حالة الطقس